5 ابتكارات تخطف أنظار الزوار في «جيتكس»




تحول أسبوع جيتكس 2018، إلى رحلة افتراضية إلى المستقبل بسبب الزخم غير المسبوق في عدد الابتكارات والحلول والتطبيقات الخارجة عن المألوف والتي اعتمدت بشكل أساسي على تقنيات الذكاء الاصطناعي والـ «روبوتات»، والـ«بلوك تشين»، والجيل الخامس لشبكات الاتصالات.
ومن بين مئات الابتكارات في أسبوع جيتكس، الذي يختتم فعالياته اليوم نستعرض 5 ابتكارات خطفت أنظار زوار المعرض في ظل توقعات أن تحدث تغيراً دراماتيكياً في تفاصيل حياتنا اليومية داخل المدن الذكية في المستقبل القريب.
وتضم هذه الابتكارات الروبوت الطبي القادر على إجراء عملية جراحية عن بعد، إضافة إلى الكاميرا التي تحلل تفاصيل الصورة وترصد الأحداث غير المألوفة وتبلغ عنها، والسيارة الكهربائية القابلة إلى التحول إلى طائرة ذاتية القيادة، بالإضافة إلى الروبوتات الوظيفية المخصصة لاستقبال العملاء وإنجاز معاملاتهم من دون تدخل بشري، فضلاً عن نظارة الأمل التي ابتكرتها إحدى الشركات الإماراتية لمساعدة المكفوفين وتوفير نحو 90% من المساعدة الشخصية من الآخرين.

الروبوت الطبي
واستعرضت عدة شركات عالمية ووطنية الروبوت الطبي القادر على إجراء عملية جراحية عن بعد مستفيداً من تقنيات الذكاء الاصطناعي وسرعة الاستجابة الفورية التي توفرها تقنيات الجيل الخامس للاتصالات المتحركة.
وتقدم هذه التقنية الجديدة كلياً حلولاً عملية جديدة لإسعاف الحالات الطارئة وتقليل زمن الاستجابة بالإضافة إلى تسهيل وصول المرضي للأطباء المهرة بمختلف أنحاء العالم، حيث يستطيع الطبيب العالمي إجراء عدة عمليات في قارات مختلفة خلال اليوم نفسه.
سيارة «بوب اب نكست»
وتأتي السيارة الكهربائية القابلة إلى التحول إلى طائرة ذاتية القيادة والتي تم استعراضها في جناح اتصالات ضمن الابتكارات التي حظيت باهتمام زوار المعرض.
وتعكس السيارة «بوب اب نكست» المفهوم الجديد للنقل والحلول الجديدة لحل المشاكل المرتبطة بتخطيط المدن وحركة المرور في المدن الكبرى التي أصبحت أهميتها تتزايد كواحدة من الجوانب ذات الأولوية لحماية كوكبنا.
ويمكن للمركبة انفصال السيارة الكهربائية عن قاعدتها المتحركة والاتصال بـ 4 أجنحة ضخمة، بما يتيح لمستخدمها تجاوز ازدحام الطرقات كما يمكنه إعادة تحولها إلى سيارة، وتستطيع هذه السيارة القابلة للتحول إلى طائرة من دون طيار قطع مسافة طيران تبلغ 50 كيلو متراً في الشحنة الواحدة وبسرعة تصل إلى 120 كيلومتراً/‏ساعة، كما تتمتع بالقدرة على السير بالقاعدة المتحركة لمسافة 130 كيلومتراً/‏ساعة بالشحنة الكهربائية الواحدة.

الروبوتات الوظيفية
وحظيت الروبوتات الوظيفية القادرة على المحادثة والتعلم باهتمام بالغ من زوار أسبوع جيتكس للتقنية 2018، وتعدد هذه الوظائف بين استقبال العملاء في البنوك، ومراكز التسوق، وبين تخليص المعاملة من دون تدخل بشري.
ويقوم الروبوت بالترحيب بالزائر وإرشاده إلى مكان الخدمة المطلوبة كما يمكن للروبوت إنجاز العديد من المعاملات مثل استخراج وطباعة بطاقات الائتمان من خلال استخدام تقنيات التعرف على الوجه وتحليل البيانات البيولوجية.
وتقوم روبوتات بحراسة المنشآت وتصوير الأحداث وترتيب دخول الزائرين كما ذهبت شركات عالمية وجهات حكومية إلى استعراض قدرة الروبوت بشكل ترفيهي لإثبات سرعة الاستجابة من خلال قيامة بلعب كرة السلة أو رسم لوحات فنية بالغة الدقة.
وعرضت جي أي إس انترناشيونال روبوتها «سانبوت»، الذي يتميز بتصميمه المرتبط بمصفوفة ذكية تحتوي على تقنية شاملة من جميع الجهات عبر 60 مجساً تمنحه وعياً كاملاً بكل ما يحيط به.

الكاميرا الذكية
واستعرضت الهيئة العامة لتنظيم الاتصالات الكاميرا الذكية القادرة على تحليل تفاصيل الصورة، ورصد الأحداث غير المألوفة، والإبلاغ عنها بشكل آلي باستخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي والبيانات الكبيرة.
ويمكن للكاميرا لعب دور بالغ الأهمية من خلال الإبلاغ عن نشوب الحرائق وربطها بأنظمة مكافحة الحريق التي سيتم تفعيلها تلقائياً وهو الأمر الذي يسهم في تقليل زمن استجابة الجهات المختصة وإنقاذ الضحايا.

نظارة الأمل
واستعرضت شركة «أمل» الإماراتية نظارة الأمل لمساعدة المكفوفين وضعاف البصر باستخدام البرمجيات والذكاء الاصطناعي والتطبيقات بعد مسيرة بحثية استمرت أكثر من ثماني سنوات.
وتوفر النظارة نحو 25 خدمة مساعدة منها القراءة المسموعة، وتحديد الألوان المختلفة، وحالة الطقس وتميز العملات والإرشاد إلى مختلف الأماكن داخل المنزل وخارجة، بالإضافة إلى التعرف على الوجوه بما يساعد المكفوف في المضي قدماً في حياته اليومية والعملية، والاعتماد على أنفسهم في كثير من الأشياء من دون مساعدة الآخرين.
Share this Post

Related Posts